تجميل وتعديل الأنف :: عملية تجميل وتعديل الأنف
عملية تجميل وتعديل الأنف
مقدمة جمالية
تجميل وتعديل الأنف هل هو ضرورة؟ يعتبر الحفاظ على رونق الشباب وجمال الوجه هو أحد ضروريات العصر الحديث .. بل اصبح هاجسا للسيدات والرجال على حد سواء .. كما أن الثقافة الجمالية هي إحدى أساسيات الحياة العصرية , واصبح اجراء عمليات تجميل وتعديل الأنف مطلب ضروري .. للتمكن من الاندماج بالمجتمع والتفاعل مع الآخرين بشكل طبيعي , وتعتبر جراحة ت جميل الأنف من أكثر الجراحات التي تتطلب خبرات جراحية خاصة , وقلة قليلة من الجراحين لديه القدرة على إتقانها , حيث أنها تتطلب مهارة فائقة وتقنية حديثة وإلماما علميا كبيرا . كما أن هذه العملية تتطلب فحصا دقيقاً لتحديد شكل الأنف ونوعية البشرة وعلاقتها بملامح الوجه . ولا يخفى على أحد أن عملية تجميل وتعديل الأنف عملية خارجية لكنها تتم بتقنية متقدمة من داخل الأنف دون أي جرح أو خياطة خارجية , حيث يقوم الجراح المتمكن بتشكيل الأنف وتعديله بشكل منسق من الداخل لإعطائه شكلاً خارجياً مرضياً ومقبولا , جميلاً وطبيعياً والجراح الماهر هو من يقوم بوضع لمساته الفنية على شكل الأنف ليصل بنا إلى درجة عالية من الرضى .. ولتحقيق ما نطمح إليه من جمال . ونظراً لأن الأنف يتوسط دائرة الوجه .. فإن له تأثير خاص على مستوى جماله .. فالأنف هو اكثر أعضاء الوجه بروزا ... وهو اكبر من العينان والفم .. لذلك فإن تأثيه على الوجه اكبر بكثير منهما .. ولذا فإن أي تشوه في الأنف قد يؤدي إلى مشاكل نفسية عديدة .. تبدأ من الخجل الإجتماعي وتنتهي بالإحباط النفسي .

وطبعا هذا لايعني أن الجمال جمال الوجه فقط .. بل أن الجمال هو جمال الروح أولا .. ولكن انه لرائع ومدهش حقا ما تحدثه عملية تغيير بسيطة في الوجه من اثر فعال في إضفاء لمسة جمالية على الوجه ليجتمع لدينا جمال الروح والوجه معا .

إن تجميل وتعديل الأنف لا يعني أبدا العبث بالأنف الطبيعي ... فكلمة تجميل هي كلمة خاطئة والأفضل أن تستبدل بكلمة تعديل .. لأن الحقيقة أن المطلوب هو العودة إلى الشكل الطبيعي الذي يلائم الوجه .. فهدفنا كجراحي تجميل هو تصحيح العيوب الخلقية والرضية .. فإذا كان الأنف عريضا يضيق وان كان طويلا يقر وان كان منخفضا يرفع وان كان معوجا يقوم لجعله مستقيما .. أي أن الهدف هو تصحيح العيوب الخلقية والرضية والعودة للطبيعة دوما ... يقول سعيد ( لقد كنت شديد الخجل والحساسية .. وكنت منطوي على نفسي لدرجة أنني كنت أتغيب عن محاضراتي في الجامعة مما أدى إلى تدني مستواي الدراسي .. لكن الأمر لم يكن بيدي فقد كنت أعاني من اعوجاج في أنفي سبب لي الكثير من الإحراج .. حتى إنني كنت اخجل من النظر إلى وجهي في المرآة .. ولكن والحمد لله تخلصت من معاناتي بسبب نصيحة من صديق لي أجرى عملية تجميل لأنفه عند الكتور بشار البزرة وكانت نتائجها رائعة مما شجعني لإجراء العملية وبالفعل قام الدكتور بشار بتعديل الاعوجاج الذي كنت أعاني منه بالإضافة لتصغير حجمه مما جعله يتناسب مع ملامح وجهي .. أنا الآن سعيد لدرجة لا توصف بعد أن تخلصت من معاناتي .. واشعر بحرية كبيرة ورغبة اكبر في الظهور أمام الآخرين دون حرج .. والأهم من ذلك عودتي لدراستي حيث أنا الآن في المرحلة الأخيرة من دراستي الجامعية .. لقد عاد إلي نشاطي .. وثقتي بنفسي !!


كيف تخطط لعمليتك
إن العلاقة الجيدة بين الطبيب ومريضه , هي الخطوة الأولى والأساسية التي تساعدك على اتخاذ قرارك بإجراء العملية . وتتم هذه الخطوة بزيارتك لطبيبك لتشرح له عن حالتك وتوضح له ما ترغب من تعديل .. وبدوره سيقوم الدكتور بشار بسؤالك عن الشكل الذي تود الحصول عليه .. ثم يقوم بالكشف عليك لتحديد العوامل التي قد تؤثر على العملية مثل عمرك وسماكة جلدك وشكل أنفك وتركيب عظامه ومدى قساوة الغضاريف .. ثم يناقش معك النتائج المتوقعة . بعد ذلك يقوم المختص لدينا بدرساة شكل انفك عن طريق برنامج كمبيوتري متقدم معد خصيصا لهذه الحالة .. ويقوم بإجراء التعديل المناسب لملامح وجهك .. حيث تستطيع رؤية شكلك قبل إجراء العملية والشكل المتوقع الذي ستكون عليه بعد إجراءها . في هذه المرحلة لا تنسى أن تطلب الاطلاع على أرشيف صور العمليات .. لكي ترى بنفسك مدى قدرة طبيبك على إجراء هذه العمليات ومدى إتقانها .

مراحل إجراء العملية وتقنياتها
الجميع يعلم مدى دقة عمليات تجميل الأنف , فالأنف عبارة عن جسم أ جوف بشكل هرمي , ويتألف هيكل الأنف من عظم وغضاريف وعلى الطبيب أن يعدله ويحسن شكله وفي الوقت نفسه يحافظ على مرتكزاته الداخلية وكذلك وظائفه التنفسية .

الخطوة الأولى للعملية تبدأ بإجراء فحوصات كاملة للدم .. لنطمئن على صحة المريض قبل إجراء العملية ... ومن ثم تبدأ مرحلة إجراء العملية ... والتي تتميز لدينا بكونها تتم تحت تخدير موضعي وهذه يحبذها الكثير من المرضى . كما تتميز العملية لدينا أيضا بأنها تتم بتقنية متقدمة جدا من داخل الأنف .. بحيث لا نترك لك أي أثر أو جرح خارجي .

ويقوم الجراح أثناء العملية بتعديل عظمة الأنف وكذلك إعادة ترتيب وتشكيل غضاريف الأنف بما يتناسب مع ملامح الوجه . ونستعمل فيها الخيوط القابلة للامتصاص والتي تذوب بعد فترة .. أما مدة العملية فهي حوالي الساعة .. يقوم الجراح خلالها بإعادة بناء وتنظيم وترتيب غضاريف وعظام الأنف بما يلائم ملامح الوجه .. وتخرج بعدها بأنف جميل وروح متجددة .


ماذا يحدث بعد العملية ؟
بعد خروجك من العملية ستلاحظ وجود ضماد طبي وبلاستر صغير على أنفك . وستعود إلى منزلك بنفس اليوم , وسيبقى هذا الضماد لمدة تتراوح بين 5-7 أيام على حسب حالتك .. عند رفع الضماد لن تشعر بأي ألم ... وسترى الفرق عند إزالة الضماد ولكن لا تتوقع أن تكون هذه النتيجة النهائية ... فالأنف يستمر بالتحسن اكثر واكثر يوما بعد يوم . وبعد أيام من العملية ستكون قادرا على الظهور بشكل جديد ولائق بين الناس ... ولن يبدو عليك مستقبلاً انك خضعت لأي عملية ... حيث أن عملياتنا تتميز بإعطاء الأنف مظهراً طبيعياً تماماً ومتناسقاً مع ملامح الوجه ...
تستطيع الآن الظهور بثقة بعد أن تخلصت من مشكلة كانت تزعجك . وتغيرت نظرتك للحياة .
التصاريح الرسمية
جميع الحقوق محفوظة
2012-2008 ©